مهرجان صدى الأسحار في دورته الثانية

شهد المسرح البلدي بالهواء الطلق قرب مقر الولاية بتطوان، ليلة الخميس 25 يوليوز الجاري، انطلاق سهرات ليالي رمضان الروحية، التي تندرج في إطار فعاليات مهرجان صدى الأسحار في نسخته الثانية، والمنظم من طرف جمعية شذا الفن بشراكة مع الجماعة الحضرية لتطوان، طيلة أيام 25 – 26 – 27 يوليوز الجاري.
ويأتي تنظيم هذه النسخة الثانية حسب المنظمين، بعد النجاح الكبير الذي حققه مهرجان صدى الأسحار في نسخته الأولى، والذي عرف مشاركة عميد الأغنية المغربية الأستاذ عبد الهادي بالخياط، وللإقبال الكبير عليه من طرف ساكنة مدينة تطوان، وانسجاما مع الجو الرمضاني الروحاني.

وقد تميز حفل الافتتاح، بحضور السيد محمد إدعمار رئيس الجماعة الحضرية، والدكتور محمد الفقير التمسماني عميد كلية أصول الدين، وبعض المستشارين الجماعيين بالجماعة الحضرية.

وفي كلمته بالمناسبة، تقدم السيد محمد إدعمار رئيس الجماعة الحضرية باسمه الخاص، وباسم أعضاء المكتب المسير، وباسم كافة أعضاء المجلس ومكوناته، بأحر التهاني والتبريكات لساكنة المدينة بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم، كما عبر عن تثمينه لهذه الشراكة بين الجماعة الحضرية وجمعية شذا الفن بخصوص تنظيم فعاليات هذا المهرجان، قائلا: “إن المكتب المسير اختار أن يعايش أجواء المدينة وساكنتها المتميزة بأن يطبعها بطابع ثقافي أصيل ليؤثر فيما هو معهود في هذه المدينة من تعايش للأذواق”، مضيفا: “إن تطوان بطابع مدينتها العتيقة، وبما تكونه من إرث ثقافي إنساني وحيها الإنسانشي وأحيائها الهامشية، كل هذا يكون كشكولا فيه إخراج وتعايش وتلاقح للأذواق”، معتبرا: “أن هذا التنوع وهذا الكشكول، ينبغي أن يبرز أيضا في مختلف المظاهر الثقافية والرياضية التي تعرفها المدينة”.
كما تقدم بالشكر إلى جمعية شذا الفن، معتبرا أنها أرادت أن تواكب الجماعة الحضرية في توجهاتها هذه بخصوص إحياء هذه الليالي الرمضانية، وللمؤسسات الرسمية والغير الرسمية بالمدينة التي دعموها واحتضنوها وساهموا في إنجاحها.

وبخصوص آفاق مستقبل هذا المهرجان، أوضح قائلا: ” نريد من صدى الأسحار في نسخته القادمة أن يخرج من مرحلته الجنينية، وأن يتبوأ موقعه على المستوى الوطني”، مضيفا: “أنه يتمنى أن تكون أمانينا تصادق الواقع وتساير صدق نوايانا، لأنه أردنا أن تكون هذه الليالي الرمضانية ليالي روحانية يجد فيها كل مكونات المدينة أذواقه”.

ومن جهة أخرى، تميز اليوم الأول من هذا المهرجان بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، قام بتلاوتها كل من المقرئ الشيخ العيون الكوشي، المقرئ محمد الإيراوي، المقرئ الشيخ عبد العزيز الكرعاني، المقرئ عبد الواحد ديبان، والمقرئ الشيخ مراد المقدم، كما قدمت وصلة من المديح والسماع من أداء المنشد محمد الزمراني.
وفي غضون ذلك، تم تكريم هؤلاء المقرئين والشيوخ من طرف الجماعة الحضرية لتطوان وجمعية شذا الفن، عبر تقديم لهم هدايا وتذكارات رمزية ، حيث تسلم في البداية المقرئ الشيخ العيون الكوشي، هدية تذكارية من السيد محمد إدعمار رئيس الجماعة الحضرية والسيد محمد التمديتي رئيس جمعية شذا الفن، وتسلم المقرئ محمد الإيراوي هدية تذكارية من السيد بن الطالب ممثل شركة أمانديس والسيد عبد الهادي المسمري عضو مكتب الجمعية، والمقرئ الشيخ عبد العزيز الكرعاني الذي تسلم بدوره هدية تذكارية من المستشار الجماعي السيد أحمد الخضر العاقل والسيد نور الدين الجعباق عضو مكتب الجمعية، وتقدم المستشار الجماعي السيد عادل بنونة والسيد نبيل التمديتي عن الجمعية بتقديم هدية تذكارية للمقرئ الشيخ مراد المقدم، وتسلم المقرئ عبد الواحد ديبان هدية تذكارية من المستشار الجماعي السيد مصطفى الدامون.

يذكر أن اليوم الثاني من المهرجان حسب المنظمين، سوف يعرف عرض وصلة فنية من أداء مجموعة أريج المحبة، ووصلة فنية من أداء الفنان عبد الواحد ديبان صحبة جوق الهلال التطواني، وكذلك وصلة فنية من أداء الفنان التهامي الحراق صحبة جوق الهلال التطواني. كما أن اليوم الثالث حسب المنظمين أيضا، سيعرف عرض وصلة فنية من أداء مجموعة السراج المغربية، ووصلة فنية من أداء مجموعة النور للموسيقى والموشحات، ووصلة فنية من أداء المنشد معتصم بالله العسلي رفقة مجموعة النور للموسيقى والموشحات

شارك المقال في غوغل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *