الافتتاحية

tamaditiيُعدُّ الفن شكلا من أشكال التحضر والرقي، وأداة للتعبير عن الجوانب الإبداعية الكامنة في الفطرة الإنسانية، بل إنه يعمل على صناعة الشخصية الإنسانية في جانبها المعرفي والوجداني والعقلي، ويشكل أداة لغرس قيم المواطنة والهوية، ويُسْهم أيضاً في تشجيع السياحة المحلية واتِّخاذِ المغرب قِبلةً لحوار الحضارات والقيم الإنسانية النبيلة، مما يؤكد الحاجة الماسة إلى العناية بالفن إبداعا وإنتاجا وتكوينا وانفتاحا على الأعمال الفنية البانية التي تركز على التجارب الأصيلة من رصيدنا الحضاري والإنساني.
وإيمانا منا – في جمعية شذا الفن – بهذا المشروع الفني في جميع جوانبه، وإسهاماً منا في المحافظة على التراث الفني الأصيل لبلدنا وتوسيع انتشاره، وإحياء للفن الهادف الذي لا يتعارض مع قيمنا وهويتنا الحضارية ذات الروافد المتنوعة، أخذت الجمعية على عاتقها تنظيم مجموعة من التظاهرات الفنية كمهرجان تطوان “صدى الأسحار”، الذي يعتبر النشاطَ المميزَ للجمعية والذي يشقّ طريقَه بخطى ثابتة نحو ترسيخ مكانته وطنيا ودوليا .
وقد عرف المهرجان مشاركة عدد من الأسماء الوازنة كالفنان العالمي ماهر زين وعميد الأغنية المغربية الفنان عبد الهادي بلخياط وشيخ المنشدين والمادحين أبو محمود الترميذي وعدد من الأسماء المرموقة التي أضفت على المهرجان طابعا متنوعا يجمع بين المحلي والدولي.
وقد حظي المهرجان بمتابعة الآلاف من ساكنة مدينة تطوان والمدن المجاورة التي حجت لمتابعة فقراته.
ولتحقيق كل هذا تمد الجمعية جسور التواصل مع جميع الهيئات والمؤسسات، من أجل التعاون على تقديم ما تستحقه مدينة تطوان من فن راقٍ.

المهندس: محمد التمديتي
رئيس جمعية شذا الفن

شارك المقال في غوغل